novak djokovic

اخر المواضيع

اعلان

novak djokovic

الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018

الإدمان : أمراضه وطرق علاجه

تعريف أمراض الإدمان


يتظاهر مرض الإدمان بالتعلق النفسي، وغالبا الجسدي أيضا، ويضطر مريض الإدمان إلى الإذعان للولع بمادة الإدمان، ويرى أنه لا يستطيع الاستمرار في العيش من دون هذا العقار.

أمراض الإدمان



نميز بين أمراض الإدمان يكون فيها الشخص متعلقا بمادة الإدمان ( كحول، أدوية، السجائر، عقاقير محظورة) وأمراض الإدمان ينجم فيها التعلق عن نشاط معين ( العمل، الأكل، لعب القمار أو الجنس ). ولا تزال أسباب نشوء مرض الإدمان غير معروفة تماما، ولكن من المؤكد أن كلا من شخصية الفرد (طبيعية) والبيئة الاجتماعية ( الأسرة، الأصدقاء، الزملاء، وغيرهم..) يلعبا دورا مهما في الإدمان.

مراحل الإدمان

يتطور مرض الإدمان (باستثناء العقاقير العنيفة كالهيروين) تدريجيا في الغالب. بداية يؤخد العقار بين الحين والآخر فقط بغية الاسترخاء على سبيل المثال أو تذليل المشاكل على نحو أفضل افتراضا أو الهروب من العمل اليومي أو لأن تناول مادة الإدمان يولد شعورا لطيفا.

ولكن تناول المادة أو القيام بالنشاط يتحول في الكثير من الحالات إلى عادة وأحيانا ما يرى المصابون بعد فترة من الزمن أنهم لم يعد في مقدورهم الإفلات في مواقف معينة من دون مادة الإدمان، وبذلك يكون المصاب قد خطا الخطوة الأولى باتجاه التعلق النفسي، وفي بعض العقاقير، كالهيروين، يحدث غياب مادة الإدمان بسبب أعراض جسدية مزعجة.

هناك كثير من العلامات التي قد تشير إلى وجود الإدمان. منها ما ينشأ نزاعات وصراعات مع أفراد العائلة أو الأصدقاء جراء تبدل سلوك المدمن وانخفاض إنتاجيته في الحالة العادية، بينما من النادر أن ينعزل المدمنون عن الاخرين، كما يتم إخفاء العقار عنهم نتيجة ظهور أعراض جسدية التي يمكن إرجاعها إلى تناول المادة معينة من الإدمان، كما يساهم الإدمان أيضا في التغير في سلوك الانسان وإهمال مظهره الخارجي في الغالب الأحيان.

الكحول


من علامات مرض الكحولية أن المدمنين يرون أنهم لا يمكنهم الشعور أنهم على ما يرام دون الكحول. ولكن بعد عدة كؤوس من الكحول لا يعود بإمكان المصاب أن يتوقف، ويضطر إلى مواصلة الشرب، فضلا عن ذلك يظهر بعد شيء من الوقت الأثر في احتياج المصاب إلى المزيد من الكحول للوصول إلى التأثير المرغوب. وقد يضاف إلى ذلك اعتبارا من مرحلة معينة ظواهر الحرمان. 

علاج الإدمان

هناك طرق مختلفة لمساعدة مرضى الكحول الإدمان منها أن يذهب المدمن إلى مجموعات العون الذاتي مختصة في علاج المدمنين ليعالج نفسه ويرى التشخيصات ضرورية لينقد نفسه من هذا المرض. وغالبا ما يكون الطبيب أو مكتب استشارات الإدمان هو من يقدم العون للمدمنين.

أما بوجود الأعراض الجسدية وظواهر الحرمان، فلابد من إدخال المدمن إلى المشفى لإزالة الانسمام، حيث يعطى في الغالب أدوية تخفف من ظواهر الحرمان، وهو ما يؤدي إلى ما يسمى طور الفطام، وهو معالجة نفسية تهدف إلى توفير حياة مرضية للمدمن من غير مادة الإدمان، وأحيانا ما يتوجب في البداية تحفيز مريض الإدمان بشكل كاف على اتباع الفطام.

بعد المعالجة الفطامية غالبا ما يكون من المفيد إخضاع المصاب إلى معالجة نفسية سائرة مع زيارات منتظمة لمجموعات العون الذاتي.  

معلومة طبية

عندما يكون مريض الإدمان مستعدا، تتلو التشخيص عملية إزالة الانسمام، وفي كل الأحوال الفطام.



 أتمنى أن تستفيد من هذه مقالة المتواضعة ولا تنسى تعليق محفز لنا


وشكرا
 
  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

hubk

حمل القالب من عالم المدون